ملتقى للمدرسين العرب

المواضيع الأخيرة
» المكتبة الرقمية جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 5:28 am من طرف بشرى البشائر

» جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 5:23 am من طرف بشرى البشائر

» كلية العلوم الاسلامية جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 5:18 am من طرف بشرى البشائر

» معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 5:12 am من طرف بشرى البشائر

» مركز اللغات جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 5:08 am من طرف بشرى البشائر

» وكالة البحوث والتطوير جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 5:04 am من طرف بشرى البشائر

» مجلة جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 4:56 am من طرف بشرى البشائر

» كلية العلوم المالية والإدارية جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 4:47 am من طرف بشرى البشائر

» عمادة الدراسات العليا جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 10, 2015 4:42 am من طرف بشرى البشائر

» مركز اللغات جامعة المدينة العالمية
الخميس مايو 21, 2015 8:28 am من طرف بشرى البشائر

تصويت

كيف تقيم دور التكنولوجيا في التعليم والتعلم ؟

 
 

استعرض النتائج


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

خليل السكاكيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 خليل السكاكيني في الأربعاء يونيو 20, 2012 6:50 pm

عصام دلول


معلم ناجح ومتميز
معلم ناجح ومتميز
بقلم : عصام دلول
خليل السكاكيني مقدسي مسيحي اهتم باللغة والثقافة العربية ويعتبر من رواد التربية الحديثة في الوطن العربي [1] الأمر الذي كان له أثر كبير في تعليم عدة أجيال. ولد في القدس في 23 يناير 1878 وتوفي في القاهرة في 13 أغسطس عام 1953. نشر له إثني عشر مؤلفا في حياته. عاش في فترات متلاحقة في كل من فلسطين والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وسوريا ومصر. كان وطنيا قوميا الأمر الذي عرضه للاعتقال في دمشق ولكنه تمكن من الخلاص من سجنه والتحق بقوات الثورة العربية. وفي طريقه للانضمام ليهم كتب نشيد الثورة العربية.


[تحرير] دراسته وانتقاله لأمريكا
تلقى خليل السكاكيني تعليمه في المدرسة الأرثوذوكسية في القدس، ثم انتقل إلى الكلية الجمعية الإنجليكانية التبشيرية (CMS) ومنها إلى كلية صهيون الإنجليزية في القدس ودرس فيها الآداب. ثم انتقل بعد تخرجه عام 1908 إلى المملكة المتحدة لفترة وجيزة انتقل بعدها إلى أمريكا. عمل هناك في تعليم اللغة العربية وساهم في كثير من المطبوعات الصادرة في ولايات الساحل الشرقي للولايات المتحدة الأمريكية كما قام بالكثير من أعمال الترجمة. لكنه قرر العودة ألى الوطن قبل مضي عام على قدومه إلى أمريكا.


عودته إلى فلسطين
حال عودته إلى فلسطين، عمل السكاكيني صحفيا في جريدة الأصمعي المقدسية كما درَّس اللغة العربية في مدرسة الصلاحية في القدس. وامتد نشاطه إلى تدريس الأجانب اللغة العربية فيما يعرف بالأميريكان كولوني (the American Colony) في القدس. إلا أنه قرر أن ينشيء مدرسته الخاصة في القدس عام 1909 أسماها بمناسبة أعتماد دستور الامبراطورية العثمانية الجديد، المدرسة الدستورية.


المدرسة الدستورية
ما أن افتتحها حتى ذاع صيتها بسبب توجهها الوطني وبسبب منهاجا رائدا في ذلك الوقت اتبعه خليل السكاكيني فيها. لم يعتمد فيها نظام الدرجات، ولم يتبع أسلوب العقاب والثواب، وإنما ركز على التعليم والموسيقى والتربية البدنية.


مواجهته لكنيسة الرم الأرثوذكس
تمسك خليل السكاكيني بعروبته دعاه لمطالبة كنيسة الروم الأرثودكس في القدس إلى تعريب لغتها وتعريب الصلوات فيها وطالبها وبأن لا يصلى فيها باللغة اليونانية وأن لا تستخدم فيها إلا اللغة العربية، ونشر في هذا الصدد منشورا عام 1913 بعنوان "النهضة الأرثوذكسية في فلسطين". هذا الأمر دعا الكنيسة إلى إعلان إبعاده منها.


منهجه في التعليم
آمن بتحديث وسائل التعليم واستخدام الوسائل البصرية. وكتب عدة مؤلفات تشرح منهجه كما أنه أعد وألف الكثير من كتب المناهج الدراسية في مجال اللغة العربية. وكان من أهمها كتاب اللغة العربية للصف الأول الإبتدائي الذي يبدأ بدرس كلمتي (راس - روس) [2] المدعمة بالصور والشرح. وقد درس هذا الكتاب عشرات الآف من الطلاب من بدايات العشرينات وحتى عدة سنوات بعد وفاته وإلى منتصف الستينات. [3]


عمله الحكومي
عين عام 1919 مديرا لدار المعلمين في القدس، ثم عين مفتشا للتعليم في فلسطين لمدة 12 عاما. وقد استقال احتجاجا على تعيين هيربيرت صاموئيل اليهودي الأصل ليشغل منصب المندوب السامي لبريطانيا في فلسطين. وبدأ بكتابة مقالاته وأشعاره السياسية المعارضة في المقططف والهلال والسياسة الأسبوعية.


مدارس أنشأها
المدرسة الدستورية عام 1909
المدرسة الوطنية عام 1925
كلية النهضة في القدس 1938

مؤلفاته
فلسطين بعد الحرب الكبرى 1920
مطالعات في اللغة والأدب 1925
كذا أنا يا دنيا نشر بعد وفاته.
يوميات خليل السكاكيني نشره مركز خليل السكاكيني في رام الله عام 2004 بتحرير أكرم مسلم [4]

مركز خليل السكاكيني الثقافي
أنشيء المركز عام 1996 في رام الله. وهو مؤسسة مستقلة وغير ربحية (بالإنجليزية: NGO) تعني بترويج الفن والثقافة والإبداع الفلسطيني. ونعمل على نشر مذكرات خليل السكاكيني التي بدأ بكتابتها منذ عام 1952 وحتى وفاه.


حياته الخاصة
وفاة زوجته سلطانة عام 1939 صادف بعد أن بنى بيتا جديدا في منطقة القطمون في القدس أثر فيه بشكل كبير. وقال حينها: لما عشنا متنا. وكتب في رثائها شعرا كثيرا.

ولكن لم يمنعه هذا من عطائه في التعليم والأدب والشعر، ولكن حرب فلسطين والقصف المدفعي الذي استهدف منطقة القطمون اضطروه للهجرة إلى القاهرة تاركا وراءه كل متاعه ومكتبة ثرية بأمهات الكتب.

هناك رشحه الأديب المصري طه حسين للعمل في مجمع اللغة العربية. ولكن القدر لم يمهله ثانية ففجع بوفاة ولده الوحيد سري السكاكيني فجأة في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1953. أحزنه هذا كثيرا ومات بعد وفاة ابنه بثلاثة أشهر في 13 أغسطس 1953.

وعنيت ابنتاه دمية وهالة بعد وفاته بجمع مذكراته.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى