ملتقى للمدرسين العرب

المواضيع الأخيرة
» كيف نضبط الصف دون صراخ؟ إليك 10 نصائح
أمس في 5:51 am من طرف إدارة المنتدى

» أكثر عشرة أخطاء يقع فيها المعلمون الجدد، هي
السبت ديسمبر 02, 2017 9:22 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل تطبيق جوال لاختبار آيلتس ‏IELTS WORLD POWER
الجمعة ديسمبر 01, 2017 7:28 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل 10 مواقع تعليمية للرياضيات
الجمعة ديسمبر 01, 2017 12:54 am من طرف إدارة المنتدى

» أدوات تشكيل النصوص العربية بالحركات رقميا، وقراءتها صوتيا
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 1:32 pm من طرف إدارة المنتدى

» طرق تحفيز التلاميذ
الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:25 pm من طرف إدارة المنتدى

» التعليم عن طريق اللعب
الخميس نوفمبر 23, 2017 9:41 pm من طرف إدارة المنتدى

» تفضلوا بمتابعة صفحتنا على فيسبوك لنتشرف بكم
الخميس نوفمبر 23, 2017 3:08 pm من طرف إدارة المنتدى

» كتاب 1000 فكرة في تعليم الفيزياء
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:50 pm من طرف إدارة المنتدى

» السلطان عبدالعزيز الاول
الأربعاء فبراير 04, 2015 7:25 pm من طرف عصام دلول

تصويت

كيف تقيم دور التكنولوجيا في التعليم والتعلم ؟

 
 

استعرض النتائج


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

طرق التدريس للتاريخ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 طرق التدريس للتاريخ في السبت فبراير 06, 2010 6:25 pm

آمنة


طرق التدريس وأهميتها في تدريس التاريخ



تعتبر طريقة التدريس من عوامل نجاح المنهج المدرسي أو من عوامل فشله ، فطريقة التدريس التي يتبعها المعلم في تنفيذ المنهج سوف يترتب عليها تحقيق الأهداف التعليمية المحددة أو عدم تحقيقها ، مع التسليم أنه لا توجد طريقة تدريس معينة يمكن أن نقول عليها أنها أفضل طريقة تدريس أو أنها أفضل من الطرق في جميع الأحوال، حيث أن طريقة الإلقاء قد تكون صالحة ومثالية في أحد الدروس ولكنها ليست صالحة لدرس آخر .



وهكذا فإن طرق التدريس تتنوع تنوعاً كبيراً تبعاً لتنوع الموقف التعليمي، وفى الدرس الواحد قد يستخدم المعلم أكثر من طريقة أو أسلوب تدريس حيث يبدأ المعلم باستخدام المناقشة في شرح العنصر الأول من عناصر الدرس ثم بعد ذلك عندما ينتقل إلى العنصر الثاني يستخدم طريقة الإلقاء بهدف تعريف الطلاب لمعلومات وحقائق تاريخية معينة تم تحديدها مسبقاً في أهداف الدرس، وعندما ينتقل إلى العنصر الثالث قد يثير مشكلة معينة ويطلب من الطلاب مناقشتها وحلها وهنا يلجأ إلى طريقة حل المشكلات ، وهكذا فإن استخدام المعلم لطرق عديدة في التدريس يؤدى إلى إثراء العملية التعليمية ويساعد على مواجهة ظاهرة الفروق الفردية بين الطلاب، كما يساعد المعلم على اختيار الطريقة المناسبة لمستوى الطلاب والإمكانيات المتوفرة التي يمكن استخدامها في إثراء الموقف التعليمي .



ومن طرق التدريس التي يمكن استخدامها في تدريس التاريخ بالمرحلة الثانوية " طريقة الإلقاء – طريقة المناقشة – طريقة التعيينات – طريقة حل المشكلات – طريقة الاكتشاف – طريقة القدوة – طريقة القصة – طريقة تمثيل الأدوار – طريقة الرحلات والزيارات الميدانية – طريقة الأحداث الجارية - طريقة التعلم الذاتي " .

ومن الطرق التي يمكن استخدامها في تدريس التاريخ "طريقة التفكير الناقد ـ وطريقة التفكير الإبداعي – واستراتيجية التعليم التعاوني– وطريقة التمثيل (المسرح).

ولقد أدى التنوع في طرق التدريس إلى وقوع معلمي التاريخ في حيرة فأي الطرق يستخدمون ، وأي الطرق يتركون ، وأي الطرق أفضل من غيرها ، وحتى لا يقع معلم التاريخ في تلك الحيرة عليه أن يراعى مجموعة من المعايير عند اختياره طريقة التدريس المناسبة0

- أن تكون مناسبة لأهداف الدرس 0

- أن تكون مثيرة لاهتمام الطلاب نحو الدراسة 0

- أن تكون مناسبة لنضج الطلاب 0

- أن تكون مناسبة للمحتوى 0

- أن تكون قابلة للتعديل إذا تطلب الموقف التدريسى ذلك 0

- أن تراعى الفروق الفردية بين الطلاب 0

- أن تكون مناسبة للموقف التعليمي 0

- أن تساعد الطلاب على تنمية التفكير 0

- أن تسمح للطلاب بالمناقشة والحوار 0

- أن تسمح للطلاب بالعمل فرادى وجماعات 0

- أن تسمح للطلاب بالتقويم الذاتي 0

- أن تتيح للطلاب فرصة القيام بزيارات ميدانية 0

- أن تتيح للطلاب فرصة استخدام كتب أخرى غير الكتاب المدرسي 0

-أن تنمى في الطلاب روح الديمقراطية .

2 رد: طرق التدريس للتاريخ في الأربعاء يونيو 20, 2012 1:53 pm

عصام دلول


معلم ناجح ومتميز
معلم ناجح ومتميز
انا معك في ان طرق التدريس وأهميتها في تدريس التاريخ تعتبر طريقة التدريس من عوامل نجاح المنهج المدرسي أو من عوامل فشله، فطريقة التدريس التي يتبعها المعلم في تنفيذ المنهج سوف يترتب عليها تحقيق الأهداف التعليمية المحددة أو عدم تحقيقها، مع التسليم أنه لا توجد طريقة تدريس معينة يمكن أن نقول عليها أنها أفضل طريقة تدريس أو أنها أفضل من الطرق في جميع الأحوال، حيث أن طريقة الإلقاء قد تكون صالحة ومثالية في أحد الدروس ولكنها ليست صالحة لدرس آخر.وهكذا فإن طرق التدريس تتنوع تنوعاً كبيراً تبعاً لتنوع الموقف التعليمي، وفى الدرس الواحد قد يستخدم المعلم أكثر من طريقة أو أسلوب تدريس حيث يبدأ المعلم باستخدام المناقشة في شرح العنصر الأول من عناصر الدرس ثم بعد ذلك عندما ينتقل إلى العنصر الثاني يستخدم طريقة الإلقاء بهدف تعريف الطلاب لمعلومات وحقائق تاريخية معينة تم تحديدها مسبقاً في أهداف الدرس، وعندما ينتقل إلى العنصر الثالث قد يثير مشكلة معينة ويطلب من الطلاب مناقشتها وحلها وهنا يلجأ إلى طريقة حل المشكلات، وهكذا فإن استخدام المعلم لطرق عديدة في التدريس يؤدى إلى إثراء العملية التعليمية ويساعد على مواجهة ظاهرة الفروق الفردية بين الطلاب، كما يساعد المعلم على اختيار الطريقة المناسبة لمستوى الطلاب والإمكانيات المتوفرة التي يمكن استخدامها في إثراء الموقف التعليمي. ومن طرق التدريس التي يمكن استخدامها في تدريس التاريخ بالمرحلة الثانوية " طريقة الإلقاء – طريقة المناقشة – طريقة التعيينات – طريقة حل المشكلات – طريقة الاكتشاف – طريقة القدوة – طريقة القصة – طريقة تمثيل الأدوار – طريقة الرحلات والزيارات الميدانية – طريقة الأحداث الجارية - طريقة التعلم الذاتي ". ومن الطرق التي يمكن استخدامها في تدريس التاريخ "طريقة التفكير الناقد ـ وطريقة التفكير الإبداعي – واستراتيجية التعليم التعاوني– وطريقة التمثيل (المسرح).

ولقد أدى التنوع في طرق التدريس إلى وقوع معلمي التاريخ في حيرة فأي الطرق يستخدمون، وأي الطرق يتركون، وأي الطرق أفضل من غيرها، وحتى لا يقع معلم التاريخ في تلك الحيرة عليه أن يراعى مجموعة من المعايير عند اختياره طريقة التدريس المناسب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى