ملتقى للمدرسين العرب

المواضيع الأخيرة
» كيف نضبط الصف دون صراخ؟ إليك 10 نصائح
أمس في 5:51 am من طرف إدارة المنتدى

» أكثر عشرة أخطاء يقع فيها المعلمون الجدد، هي
السبت ديسمبر 02, 2017 9:22 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل تطبيق جوال لاختبار آيلتس ‏IELTS WORLD POWER
الجمعة ديسمبر 01, 2017 7:28 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل 10 مواقع تعليمية للرياضيات
الجمعة ديسمبر 01, 2017 12:54 am من طرف إدارة المنتدى

» أدوات تشكيل النصوص العربية بالحركات رقميا، وقراءتها صوتيا
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 1:32 pm من طرف إدارة المنتدى

» طرق تحفيز التلاميذ
الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:25 pm من طرف إدارة المنتدى

» التعليم عن طريق اللعب
الخميس نوفمبر 23, 2017 9:41 pm من طرف إدارة المنتدى

» تفضلوا بمتابعة صفحتنا على فيسبوك لنتشرف بكم
الخميس نوفمبر 23, 2017 3:08 pm من طرف إدارة المنتدى

» كتاب 1000 فكرة في تعليم الفيزياء
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:50 pm من طرف إدارة المنتدى

» السلطان عبدالعزيز الاول
الأربعاء فبراير 04, 2015 7:25 pm من طرف عصام دلول

تصويت

كيف تقيم دور التكنولوجيا في التعليم والتعلم ؟

 
 

استعرض النتائج


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الحج في الاسلام العريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الحج في الاسلام العريق في الأربعاء مارس 26, 2014 3:49 pm

عصام دلول


معلم ناجح ومتميز
معلم ناجح ومتميز
قال تعالى في محكم كتابه الكريم: {لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ} (27) سورة الحج.

يُعد الحج أعظم مؤتمر عالمي في التاريخ، يتكرر كل عام مرة واحدة. ولقد اختار الباري عزَّ وجلَّ لهذا المؤتمر العالمي الكبير ولتلك الرحلة الربانية الكريمة أماكن مقدَّسة، ومهابط للرحمة الإلهيَّة، فيه أصلهم العريق الضارب في أعماق الزمن منذ عهد أبي الأنبياء إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام إلى عهد خاتم الأنبياء والرسل والمرسلين محمد صلوات الله وسلامه عليه، حتى تعرف الإنسانيَّة وحدتها، وحتى تعرف أن دعاة الإيمان كلهم سائرون في طريق واحد، وعلى منهج رباني واحد كما قال تعالى: {وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَآ إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}، حيث يجد المسلمون في هذا المؤتمر العالمي محورهم الذي يشدهم جميعاً إليه، هذه القبلة التي يتوجهون إليها كافة، فهو من أعظم مظاهر الوحدة بين شعوب الأرض قاطبة وبين طبقات البشر كافة، ففي هذه المناسبة العظيمة التي تدلنا على عظمة الباري عزَّ وجلَّ وقدرته في الخلق. فالمسلمون قاطبة دعاة خير وفلاح وإنقاذ للبشريَّة جمعاء لابُدَّ من التطلع إلى الآمال العريضة التي تجعل المسلمين أمة واحدة. فالحج جهاد للنفس والهوى والشيطان، فالواجب على كل حاج منا أن يبتعد كل البعد عن الأمور التي تثير الجدال والعراك والشعارات الباطلة والمزيفة التي تخرج الحج عن نهجه الإسلامي الصحيح، فهو مؤتمر للتعارف والتشاور وتوحيد القوى وتبادل المنافع والسلع والمعارف والتجارب، فعلى المسلم الحق الاطَّلاع على أحوال إخوانه المسلمين وعلى أمته المسلمة والسعي لمساعدتها، كفى بالحج أنَّه يغسل ذنوب المسلم السَّالِفَة.

وكما أن الحج والعمرة ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد. وكما أن الحج أحد أركان الإسلام الخمسة التي يقام عليها صرح الإسلام وهو فريضة من فرائضه التي أوجبها الله عز وجل على المسلمين، وليس الغرض من الحج هو أداء الفريضة فحسب لأن جميع العبادات في الإسلام لها غايات ولها حكم وأحكام، كلها في جوهرها ذات هدف واحد، فالصلاة والزكاة والصوم والحج وإن اختلفت صورها إلا أنها تلتقي كلها عند غاية واحدة تسعى لتحقيق العبودية لله تعالى، قال تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}.

إذا كان ذلك، فإن الحج ينفرد بأنه من أقوى العبادات وأعمقها في تحقيق معنى العبودية والإخلاص لله سبحانه وتعالى.

وإذا أردنا أن نحقق للحج المكانة السامية، فلابد من إخلاص النية لله، وأن تكون هجرة المسلم لله في حجة لبيته الحرام، قال صلَّى الله عليه وسلَّم: ((إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فجهرته إلى ما هاجر إليه))، كما يجب على المسلم أن يعرف أسرار الحج وحكمته والوقوف على كلِّ صغيرة وكبيرة منذ خروج المسلم من بيته إلى الحج، إلى أن يعود منتهياً من مناسك الحج.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:- ((من حج لله فلم يرفث ولم يفسق ولم يجهل عاد من حجِّه كيوم ولدته أمه))، ولهذا تمكن الناس من معرفة مناسك الحج التي تعني التجرد من المخيط والطواف ببيت الله الحرام، والسعي بين الصفا والمروة والوقوف بعرفات ورمي الجمار وذبح الهدي..

وهذا الذي تعارف عليه الناس له معانٍ أخرى يمكن إثباتها على الوجه التالي:-

(الإحرام) ليس في حقيقته إلا التجرد من شهوات النفس والهوى، وحبسها عن كل ما سوى الله، وعلى التفكير في جلاله وجماله والتجرد من الطبيعة التي استعبد المرء أخاه بسببها، وأذلَّهُ وأحطَّ من كرامته مع أنهما ينتميان إلى أب واحد، ويخضعان لسلطان واحد، وإنسانيتهما معقودة بقدر ما يكون لهما من معاني الأخوة والعبودية.

(الطواف) ليس المقصود بطواف البيت الحرام، الدوران حول الكعبة والمزاحمة في غير رحمة ولا شفقة، بل إن الطواف يعني التفاف القلوب حول قدسيَّة الله سبحانه وتعالى، الذي نرى نعمه تفيض علينا ولا ندرك ذاته، قال تعالى: {وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا} (18) سورة النحل.

(السعي) لا يقتصر مفهوم السعي على الهرولة، وإنما الغرض منه التماس مغفرة الله ورضوانه .

(الوقوف بعرفة) ليس الهدف من الوقوف بعرفة هو وقوف الحجاج في هذا الوادي فقط، خصوصاً مع الشمس اللافحة، عشيَّة من نهار، وإنما الهدف منه هو بذل المزيد من الضراعة بقلوب مؤمنة خاشعة وبأيدٍ مرفوعةٍ بالرجاء، وألسنةٍ مشغولةٍ بالدعاء وآمال صادقة.

(رمي الجمار) إن الهدف من رمي الجمار هو مقتُ الشَّر، واحتقار نزعات النَّفس الأمارة بالسوء، وطرد وساوس الشيطان الرجيم.

(الذبح) أما الذبح وإراقة الدم، فهو في حقيقته إراقة لدم الرذيلة، بيدٍ كثر حبُّها في بناء الفضيلة، وبقلب امتلأ إيماناً بالتضحية والبذل والفداء.

ومن هنا ندرك تمام الإدراك كيف أن التلبية جُعلت عنوان الشروع في الحج: ((لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك))، النداء الروحي للمسلم الحاج يناجي به ربه الواحد القهار حامداً شاكراً على جميع نعمائه وتيسيره لأداء الركن الخامس من أركان الإسلام والذي به يكمل إيمان المرء وإسلامه، فما أعظمها وأجلها من فريضة يتجسّد فيها معنى الوحدة والمساواة والتضامن والإخاء الصادق بين الأمة المسلمة الوافدة لهذا البلد الأمين من شتَّى أنحاء العالم العربي والإسلامي.... في مظهر واحد يتجلَّى في ملابس الإحرام الموحد. حيث لا يُعرف غنيهم من فقيرهم وعظيمهم من حقيرهم، الكل سواسية كأسنان المشط، عيونهم متطلعة إلى السماء يرجون رحمة ربهم وعفوه ومغفرته وثوابه..

وأصوات الملبين تشق عنان السماء وتُسمع في كل مكان على صعيد عرفه... هذا الموقف عظيم يمثل ((الأمَّة الإسلاميَّة)) الذي شاءت إرادة رب العباد أن يفرضه على أمته مرة واحدة في العمر يلتقي فيه المسلمون من كل حدب وصوب للتعارف وتبادل المنافع التي تعود عليهم بالخير والنفع العميم.. فيه تقريب للأبعاد، وتأليف للأضداد، من شتى البلاد! وفيه درس ورياضة على الصبر والعناء والمشقة والكد واحتمال العناء! وفيه مغفرة وتوبة بعد ندم على الخطأ والزلل! وفيه فوق ذلك كله فرصة للائتمار والشورى بين المسلمين في مصالحهم، وتوثيق روابطهم، وجمع كلمتهم وجهودهم، وإحباط مكائد أعدائهم. وهذه بعض المنافع التي أشار إليه القرآن الكريم.

أسال الله أن يجعل لنا في رحلة الحج منطلقاً جديداً لمعرفة مفاهيم عقيدتنا السمحة كما شرعها لنا رب العباد في دستوره الخالد كتاب الله الكريم وسنة نبيه خاتم الأنبياء والمرسلين.. والله الموفق والمعين.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى