ملتقى للمدرسين العرب

المواضيع الأخيرة
» كيف نضبط الصف دون صراخ؟ إليك 10 نصائح
أمس في 5:51 am من طرف إدارة المنتدى

» أكثر عشرة أخطاء يقع فيها المعلمون الجدد، هي
السبت ديسمبر 02, 2017 9:22 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل تطبيق جوال لاختبار آيلتس ‏IELTS WORLD POWER
الجمعة ديسمبر 01, 2017 7:28 pm من طرف إدارة المنتدى

» أفضل 10 مواقع تعليمية للرياضيات
الجمعة ديسمبر 01, 2017 12:54 am من طرف إدارة المنتدى

» أدوات تشكيل النصوص العربية بالحركات رقميا، وقراءتها صوتيا
الثلاثاء نوفمبر 28, 2017 1:32 pm من طرف إدارة المنتدى

» طرق تحفيز التلاميذ
الجمعة نوفمبر 24, 2017 10:25 pm من طرف إدارة المنتدى

» التعليم عن طريق اللعب
الخميس نوفمبر 23, 2017 9:41 pm من طرف إدارة المنتدى

» تفضلوا بمتابعة صفحتنا على فيسبوك لنتشرف بكم
الخميس نوفمبر 23, 2017 3:08 pm من طرف إدارة المنتدى

» كتاب 1000 فكرة في تعليم الفيزياء
الخميس نوفمبر 23, 2017 2:50 pm من طرف إدارة المنتدى

» السلطان عبدالعزيز الاول
الأربعاء فبراير 04, 2015 7:25 pm من طرف عصام دلول

تصويت

كيف تقيم دور التكنولوجيا في التعليم والتعلم ؟

 
 

استعرض النتائج


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مدنية فلسطينية ( يافا)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 مدنية فلسطينية ( يافا) في الإثنين مارس 31, 2014 6:02 pm

عصام دلول


معلم ناجح ومتميز
معلم ناجح ومتميز
مدينة يافا
شهدت يافا اكبر المدن الفلسطينية وأجملها كما غيرها من المدن والقرى التي وقعت بيد المحتل الصهيوني العديد من المجازر البشعة التي كان الهدف منها إجبار السكان على ترك بيوتهم وأرضهم فطرد المحتل معظم أهلها البالغ عددهم حوالي 120 ألف ليشكل أهلها 15% من اللاجئين الفلسطينيين الذين ينتشرون في كل بقاع الارض ولا يستطيعون كغيرهم من العودة إليها ولم يتبقى فيها بعد مجازرهم إلا حوالي أربعة الاف فلسطيني جمعهم المحتل الصهيوني داخل سياج بعلو مترين في حي العجمي اسموه "غيتو" يحرسه جنودهم وكلابهم.

يافا برتقالة فلسطين وقلبها النابض لما كانت تشتهر به من بيارات البرتقال وكل انواع الحمضيات ومصانع الزجاج والحديد والمنسوجات والصناعات الغذائية ومراكز ثقافيه ودور النشر والصحف والاذاعة والنوادي الرياضية والمعالم السياحية والفنادق وشبكة الاتصالات والمواصلات، كانت قبلة المستثمرين والباحثين عن فرصة عمل، وتحت جنح ليلة مظلمة سلب المحتل الصهيوني الحياة من هذا القلب النابض وتركه نازفاً يتألم ويبكي ذلك الماضي العريق. لقد حوّل المحتل يافا اليانعة النابضة بالحياة الى حيٍ صغير مهمش وعمل على تهويدها وتغيير الاسماء العربية للشوارع واستبدلها باسماء عبرية وعمل على تغيير معالمها وهدم مبانيها وأصبح أهل يافا أقلية يفتقدون لأبسط الحقوق لا يستطيع أحدهم أن يصل بيته الذي لا يبعد عنه امتاراً قليلة وإن وصل إليه فيُعتبر معتدياً على اليهودي الذي سلبه بيته واستوطنه، فقد كان المحتل يستولي على الاراضي والبيوت ويوزعها على قطعانه وإمعاناً بالضغط على الفلسطينيين ليتركوا بيوتهم وأرضهم قامت الشركات الحكومية بالاستيلاء على اجزاء من بيوتهم ليسكنها المستوطن مشاركاً الفلسطيني في غرف بيته فالبيت الواحد توّزع غرفه على عدة عائلات تشترك جميعهاً بالحمامات والمطبخ كل ذلك لإرغام أصحاب البيت على تركه للمستوطن الجديد ليتحملوا الصهيوني يشاركهم البيت ولا يفعلون.

يافا جميلة فلسطين تعانق البحر وتهمس له تاريخاً متجذّراً كشجرة البرتقال بأعماق الأرض، ما هانت ولا استكانت وصمدت بوجه المحتل الصهيوني وقاومت كل الظلم ومحاولات محو الذاكرة والتمييز، وحيدة أمام تلك الهجمة الهمجية لشطب التاريخ والتضييق على المعيشة وتفشي البطالة والمستوى التعليمي المتدني لكنها لم تنكسر أو تنهزم ويقدم أبناؤها التضحيات ويمنعون بأجسادهم هدم بيوتهم ويساندون أخوتهم على كل أرض فلسطين ليثبتوا للصهيوني بأنه إنما يحتل الارض فقط ولحين ولن يتنصر على التاريخ، لازالت العروس الجميلة تتعرض لابشع عملية تشويه وتهويد منظّمة فلا تزال سلطات تمنع العرب من التوسع وترميم بيوتهم وتعمل على تهجير الالاف منهم بهدم وإخلاء بيوتهم بالقوة وتعمل على تنفيذ مخطط طرد 400 عائلة لتنفيذ مشاريع سكنية ضخمه رُصد لها ما يزيد عن المليار ستضاعف عدد السكان الصهاينه خلال فترة قريبة فأصبح اصحاب الارض أقلية مسلوبة الحقوق بين أغلبية صهيونية تتمتع بكافة الحقوق والامتيازات وعلى رأس هذه المشاريع بناء حي سكني يحتوي على 1300 وحده سكنيه لإغنياء اليهود الفرنسيين سينتهي العمل به خلال خمس سنوات كما سيتم تحويل مبنى المستشفى الفرنسي وأرض بمساحة خمس دونمات لفندق وشقق سكنيه لإغنياء اليهود.

يافا عروس فلسطين يعمل الصهيوني للقضاء على جمالها العربي وتحويلها الى مدينة جذب سياحي بهدم البيوت ومصادرة الاوقاف الاسلامية والمقابر كما يحدث بالنسبة لمقبرة طاسو الوحيدة للمسلمين التي يعتبرها الصهيوني مجرد عقار بلا أي قدسية ويُكثف المدارس اليهودية المتطرفة في الاحياء العربية، وبالرغم كل ما يقوم به الصهيوني لازال الفلسطيني في حالة استنفار دائمه ويتشبث بأرضه ويقاوم كل عمليات التهجير ويعمل على ترميم مساجده وكنائسه، بالاضافة للعديد من خريجي الجامعات والمعاهد الذين يساهمون في اعادة بناء المجتمع والمحافظه على هويتهم وانتماءهم لمدينتهم يافا، ورغم أنهم الأقلية إلا انهم يتحدون ويصرون على المحافظة على تاريخها العريق ولسان حالهم " لن أخرج من بيتي إلا الى القبر".

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى